ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
youyou17
ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

clic ici الساعة الصغرى ظهور الكاسيات العاريات

في الأربعاء 26 أغسطس 2009, 02:10
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: ( صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر
يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة
البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة
كذا وكذا ) .
قال النووي رحمه الله: "هذا الحديث من معجزات النبوة، فقد وقع مـا أخبر به صلى الله عليه وسلم، أمـا الكاسيات ففيه أوجه:
أحدها: معناه كاسيات من نعمة الله عاريات من شكرها.
والثاني: كاسيات من الثياب عاريات من فعل الخير والاهتمام لآخرتهن والاعتناء بالطاعات.
والثالث: تكشف شيئا من بدنها إظهاراً لجمالها، فهن كاسيات عاريات.
والرابع: يلبسن ثياباً رقاقاً تصِف ما تحتها كاسيات عاريات في المعنى.
وأما ( مائلات مميلات ) فقيل: زائغـات عن طاعـة الله تعـالى وما يلزمهن من
حفظ الفروج وغيرها، ومميلات: يعلِّمن غيرهنّ مثل فعلهنّ، وقيل: مـائلات
متبخترات في مشيتهن، مميلات: أكتـافهن، وقيل: مائلات يتمشطن المشطة
الميلاء، وهي مشطة البغـايـا، معروفة لهن، مميلات: يمشطن غيرهن تلك
المشطـة، وقيل: مـائلات إلى الرجـال، مميلات لهم بمـا يبدين من زينتهن
وغيرها.
وأما ( رؤوسهن كأسنمة البخت ) فمعناه: يعظمن رؤوسهن بالخمُر والعمائم
وغيرها مما يلفّ على الرأس، حتى تشبه أسنمة الإبل البخت، هذا هو المشهور
في تفسيره" .
وهذا إخبار عن شيء مشاهد في هذا العصر، فقد أصبح في عصرنا هذا أماكن
لتصفيف شعور النساء وتجميلها، وتنويع أشكالها في محلات تسمى ( كوافير )،
بل تفاقم الشر وزاد، فكثير من النساء لا يكتفين بما وهبهن الله من شعر
طبيعي، فيلجأن إلى شراء شعر صناعي، والله المستعان.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى